المدينة عرب التاريخ
امرحبا بــــكم
أهــلا وسهلا بك أيها الــــزائر الكريم في منتدى المدينة عرب
هذا هو المنتدى الرسمي ، فضلا إن كنت زايراٌ
فعـــليك التسجـــيل





منتدى المدينة عرب




منتدى ثقافي - اجتماعي - تربوي - تاريخي - رياضي يعكس روح امة المدينة عرب الحاضر والمستقبل والماضي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مشروع بناء مسجد المدينة عرب العتيق
السبت أكتوبر 21, 2017 2:14 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» مشروع سقيا المدارس بالمدينة عرب (مبردات ماء)
السبت أكتوبر 21, 2017 1:57 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» تسوير مقابر المدينة عرب
الأحد أكتوبر 16, 2016 2:46 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» شكر وعرفان
الأحد أكتوبر 16, 2016 12:37 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» شكر وتقدير
الأحد أكتوبر 16, 2016 12:28 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» رمضان كريم
السبت يونيو 18, 2016 7:04 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» الفاتحة على روحة
السبت أكتوبر 19, 2013 1:38 am من طرف tahier

» خطأ شائع في كتابة لفظ الجلالة (الله)
الخميس سبتمبر 05, 2013 7:43 pm من طرف عبدالرحيم إبراهيم

» اقتراح إنشاء منتدى جديد باسم (منتدى اللغة العربية)
الخميس أغسطس 29, 2013 6:58 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 24 بتاريخ الثلاثاء يناير 10, 2017 12:57 am
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 مقالات الاديب السوداني جعفر عباس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عثمان تكتك



المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
العمر : 60
الموقع : المملكة العربيه السعودية

مُساهمةموضوع: مقالات الاديب السوداني جعفر عباس   الإثنين يونيو 27, 2011 1:15 am

مقالات جعفر عباس
اطمئني يابعلتاه
في ذم جوسبن وجماعته
الزول مكتشفا
رجوع

________________________________________



اطمني يابعلتاه
أزور لندن هذه المرة بقلب جامد وبلاخوف من زوجتي التي هي بعلتي وحرمي وعقيلتي وأم عيالي -خمس شخصيا في واحدة كان الله في عوني - ستوفر لي الحماية اللازمة وتهش عني الطامحات الى نيل الحظوة عندي بمجالستي او بمراقصتي كما حدث لي عندما اتيت الى لندن شابا غرا في السبعينات اقام المعهد الذي كنا ندرس فيه حفلا بمناسبة مفتعلة وغردت الموسيقى المعلبة فتشابكت الايدي حول الخصور والرقاب وبدأ التمايل لاعطاء الانطباع بان الموسيقى تجنن في حين ان الراقصين كانوا في الواقع يتمايلون انتشاء باحتضان بعضهم بعضا وبلا لف او دوران فالرقص تعبير رأسي أو عمودي عن رغبات أفقية.
ماعلينا فقد كنت اقف في زاوية قصية ارقب الجمع المتهادي عندما اقترب مني احد اساتذتي وكان يهوديا -وقد اصبحت من يومها تطبيعيا خطبا لوده- وسألني لماذا لاتطلب من واحدة من الفتيات ان تراقصك ؟ انفجرت في وجهه اسمي جعفر عباس وليس جعفر كاريوكا.هل تعتقد ان حفيد عنترة ذلك الفارس الارعن الذي رفض عرضا من عبلة بالهرب والزواج لوضع عائلتها امام الامر الواقع يمكن ان يعرض شرفه وشرف القبيلة الى الامتهان ؟ الاتعرف اننا في العلم العربي نفهم المؤامرات وهي طايرة ونكتشف كل يوم نحو عشر مؤامرات يحيكها العدو ضدنا؟ أتريد مني مراقصة فتاة كي تنشر الصحف الاسرائيلية صورتي في صفحاتها الاولى نكاية بعنترة الذي عارض التطبيع في عصر كان اليهود فيه منتشرين في اركان بلاد العرب متمسكنين حتى يتمكنوا؟
الاتدري اننا امة تؤمن بالتخصص ومن ثم فان الرقص عندنا يتطلب مؤهلات وزيا معينا؟ من اين لي بذلك الزي ذي فتحات التهوية التي تسمح للجماهير بالاطلاع المباشر على امكانات الراقصة الفنيو والبيولوجية؟ أفحمت الرجل فتركني في حالي ثم رأيته يتحدث مع كائن هلامي عملاق ..ثم تحرك ذلك الكائن اتجاهي ووقف امامي دهمة سوداء تفوح منها رائحة الخمر والتبغ امراءة مجازا بحكم انها ترتدي ملابس نسائية وتعتبر بيولوجيا من الثدييات عدة نساء في هيكل خرساني واحد قطرها نحو المتر ونصف المتر وارتفاعها متران ,من حسن حظ البرنس نسيم حميد انه دخل دنيا الملاكمة بعد ان اعتزلت تلك المرأة الحياة بسنين طويلة - ليست لدي معلومات مؤكدة عن اعتزالها الحياة ولك اذا كان ما يقوله الاطباء صحيحا عن مضار السمنة غمن المؤكد انه نفقت قبل سنين طويلة- وكانت سوداء في لون الزفت ولم يكن ذلك مايضايقني فيها فانا والحمدلله ازفت من الزفت من حيث اللون سألتني دانس؟
فرددت عليها نو جعفر عباس ..جافا عباس ! قررت ان افضل طريقة لتفادي الرقص معها وجرح مشاعرها وبالتالي غضبها هو ان ادعي عدم الالمام بالانجليزية هنا امسكت بيدي ووضعتها على تلة اللحم قرب كتفها ووضعت يدا وزنها نحو نصف طن متري على كتفي لتريني مالمقصود بدانس وهنا لم اجد سبيلا سوى ان اقول لها بلسان انجليزي فصيح انني انتمي الى امة محافظة قد يشرب بعض افرادها الخمر مجاملة للاشقاء الاوربيين وقد تحشش من باب انعاش الاقتصاد القومي باستخدام الحشيش ذي المنشأ العربي ولكنها لاتقرب لحم الخنزير تحت اي ظرف . تلك كانت القاضية فقد انتفخت خياشمها وزمجرت صائحة :تقصد انا خنزيرة سأريك كيف يكون الرقص ثم اطبقت بيديها على عنقي وخلال ثوان كان رأسي قد غاص في لجة اللحم والشحم المشبع بالكسترول والبيرة وبدأت أرفس وأتلوى بحثا عن بعض الاكسجين وكلما فعلت ذلك ازدادت تشبثا بي ربما حسبتني أتلوى من فرط الانتشاء.
باختصار رحت في غيبوبة وافقت منها لاجد نفسي منطرحا على الارض وحولي خلق كثير يهمهمون سكران..لامصاب بالسكري..لامصاب بصدمة حضارية..لا ربما كان من اكلة لحوم البشر وتناول لحم البقر فأصيب بالصرع رفعت رأسي وهممت بان اشرح لهم سبب الغيبوبة عندما لمحت تلك المراة المركبة تحدجني والدخان يخرج من فتحتي منخرها كما الثيران الهائجة في افلام الكرتون فلذت بالصمت وغادرت المكان ذليلا كسيرا.
خلاص انتهى عهد الغفلة يوم كنت معرضا للتحرش من قبل عوانس بريطانيا السوداوات فهذه المرة معي السيدة المشار اليها اعلاه والتي تحتاج الى صيانة طبية وقد قررت هي قبل ان نغادر الدوحة الى لندن انها لن تازم سرير المستشفى باي حال وتترك زوجا دخل طور المراهقة الثانية حرا طليقا في شوارع لندن ،قلت لها يابنت الناس لقد حصنني الله ضد الزلل ببشرة وتقاطيع لاتصبر عليها الا ناقصة عقل ،فتقول وافق شن طبقه وفي لندن اشنان واطباق كثيرة -متى يعطون الرجال في السودان حق الخلع؟-وانني لأؤكد لتلك السيدة عبر هذا المنبر بأنني على العهد باق وان جيناتي العربية ضعيفة ومن ثم لن اخون ولن اساوم ولن اتنازل عنك ابدا مهما يكون-هل لاحظتم ان المطربتين المغربية سميرة والتونيسية لطيفة بدأتا في التلبيخ بعد ان ذهبتا الى مصر ؟ سميرة صاحت لن تتنازل عن حبيبها ابدا مهما يكون ..ماقالته عيب والاعيب منه ماقالته لطيفة حبك هادي وان مليت الحب العادي ..ثم تتمادى في تحقير الحبيب الذي لايعرف الا الحب العادي وتقول له حواليا كتير يعني اذا لم تطور اسلوبك فعندي بدائل افضل والف من يتمناني - واضيف باني سألازم زوجتي وبعلتي وعقيلتي وحرمي وام عيالي حذوك النعل بالنعل خوفا من ان تستخدمي ضدي النعل وسأتعهدها بالرعاية اما اذا اعجزت حالتها الاطباء فسأتركها في متحف الشمع لتجلس الى جوار الملكة اليزابيث الثانية وتدخل التاريخ وترفع رأس الامة عاليا بين السياح من هذه؟
هذه زوجة جعفر عباس التي صبرت عليه حتى اصيبت بالتصلب الشمعي فوضعوها هنا تحية لصمود النساء العربيات والمستعربات اللواتي صبرن على غطرسة ازواجهن وآبائهن واخوانهن وحكامهن ..كم هي قوية المرأة اذ تصبر على كل اولئك ومع هذا تعمر اكثر من الرجل.
عوةد
________________________________________





في ذم جوسبان وجماعته
حجزت مقعدين لي ولبعلتي في طائرة الخطوط الجوية الفرنسية المتجهة الى لندن ثم جاء رئيس الوزراء الفرنسي ليونيل جوسبان الى المنطقة وقال ان حزب الله اللبناني ارهابي وبدوري قلت اذا كان تنظيم يدافع عن شرف اهله وبلده ارهابيا واذا كان من يعتدي على شرف ذلك البلد وأهله هو المجني فطز في اير فرانس -سبق ان قلت لكم ان كلمة طز غير نابية بدليل ان الزعيم الليبي لايذكر اسم امريكا الا مقرونا بهذه الكلمة-المهم قررت مقاطعة شركة الطيران الفرنسية ولكنهم لم يتركوني في حالي فقد اتصلوا بي هاتفيا ليبلغوني بأنه يتعين علي الحصول على تأشيرة دخول الى فرنسا كي يسمحوا لي بالوقوف في مطار باريس كمسافر عابر أي ترانزيت لماذا يأهل الخير وأنا لن أغادر المطار ؟ قالوا انت سوداني ولابد ان تحصل على تأشيرة لتنال شرف ملامسة التراب الفرنسي الطاهر قلت لهم : لم لاتكونوا اكثر صراحة وتبلغوني باني ارهابي بدرجة او باخرى؟ ولماذا تعتقدون ان الحصول على تاشيرتكم سيكون له مفعول سحري يبطل نزعاتي الارهابية؟ والله لو رد الله عاشقة الكلاب والحمير بريجيت باردو الى شبابها وجعلتموها ملك يميني مع حرمانها من حق الخلع ونقلتم برج ايفل الى يسار مدخل بيتنا في النوبة السودانية لتربي امي فيه الحمام لما تعاملت مع طيرانكماو مطاركم حزب الله ارهابي ياابناء قراد الخيل ؟ طيب ماذا تركتم لنا؟ احزاب كرتونية تقوم بدور الكومبارس في مسارح السياسة العربية لاضفاء القداسة الدميوقراطيةعلى الملهم او المهيب الرهيب او الاوحد على امل ان يرضى عنه صندوق الدولي؟
ولكن ماقصم ظهري وقصر رقبتي هو موقف السلطة الفلسطينية من طلبة جامعة بير زيت الذين تظاهروا ضد جوسبان صحيح انهم طلبة متخلفون ولايعرفون ان الزعماء الغربيين يرجمون بالبيض والطماطم وليس بالحجارة ولكن من اين لهم البيض والطماطم ؟ لقد التحقوا بالجماعة على امل الحصول على مؤهلات تتيح لهم الحصول على البيض والطماطم ليأكلوها....ثم ان رجالات السلطة يعرفون انه لولا الحجارة لما تسنى لهم ان يتسلطنوا ويتسلطوا على العباد فلماذا توجه الى طلبة بير زيت تهمة الشروع في الفتل ويصدر بحقهم حكم بالحرمان من التعليم الجامعي الى الابد لماذا لايفعلون شيئا بحق من أعلنوا القدس عاصمة الى الابد ؟ ويا أهل السلطة تذكروا ان الناس قد ترحم ......ولكن التاريخ لايعفي من اللوم الصفيق ....والمجد يحفظ في سواد القلب في حدق العيون....ويستنم الغث للاقدام تسحقه بقارعة الطريق!
عودة
________________________________________





لإجراء اختبارات شفهية وتحريرية لعرائس المستقبل،يعني يكون هناك نظام مثل امتحان التوفل الذي يجلس له كل من يرغب في الدراسة في جامعة لغة التدريس فيها هي اللغة الإنجليزية ولأني صاحب الفكرة فلنجعل اسمه امتحان (جافيروس) وهو اسم له هيبة لأنه ينتهي بـ روس الخواجاتية،وعلى كل فتاة تبلغ الخامسة عشرة أن تحصل على شهادة جافيروس حتى قبل أن يتقدم لها الخطاب لتكون جاهزة لكتب الكتاب وإبراز مستندات التأهيل أمام المأذون الذي يمكن أن يخضعها إلى امتحان شفهي :متى ظهرت الجامعة العربية؟.(الإجابة: في ذلك اليوم الموبوء الذي وافق الثامن من أيام الأسبوع في الشهر الثالث عشر -بعد إذن صلاح عبد الصبور).ما العلاقة بين مقدمة ابن خلدون ومؤخرة ابن جدعون؟( هذا الأخير لعلم أي مأذون يعمل بموجب نظام جافيروس من غلاة الصهاينة)،ما هي أبرز الأعمال الإبداعية العربية في القرن العشرين؟(الإجابة: فيفي عبده التي تتمتع ببروز ملحوظ لعناصرها الرئيسية كراقصة).من القائل أن الوحدة العربية أصبحت وهما؟(الإجابة :العقيد القذافي،والقعيد-بتقديم القاف على العين-جعفر عباس)وبالضرورة لا بد من إنشاء معاهد زوجية لتدريس النساء الفلسفة والرياضيات لإعدادهن للحياة الزوجية ومن فضل الله علي أن تزوجت في عصر ما قبل تحكيم فيثاغورس في شأن صلاحية الزوجة،ولا أستطيع أن أتخيل نفسي متزوجا بواحدة تستخدم جدول اللوغاريتمات السخيف لتؤكد لي أني أعطيتها مصروف البيت ناقصا(على كل حال هي تفعل ذلك بكل كفاءة دون الحاجة حاسبة فـ(مد..البوز)يكفي.ومن فرط عجز دماغي عن استيعاب أي نظرية رياضية فقد روضت نفسي على كراهية مدرسي الرياضيات ة وإلى يومنا هذا لا أصادق شخصاً تخصصه هو الرياضيات. بتوسيع نشاط كراهيتي لتشمل الرياضيين ورغم أنني معجب بنادي مانشيستر يونايتد البريطاني إلا أنه كاذب من يزعم أنه ضبطني متلبسا بمتابعة أي مباراة في كرة القدم لأكثر من ثلاث دقائق الاستثناء الوحيد عندي هو الألعاب الأولمبية وخاصة الجمباز ومن يريد أن يعرف مضار الرياضة عليه بدورة سيدني الأولمبية في سبتمبر (أيلول)المقبل ليرى النساء اللاتي يشاركن في رمي الجلة والقرص،نساء اسطوانيات الشكل قطر الواحدة منهن متران مكعبان وإذا استجمعت شجاعتك ودققت النظر في وجوههن سترى آثار الحلاقة على شفاههن العلوية ،والدليل القاطع على أن انتماء تلك الفئة إلى جنس النساء ضعيف أو معدوم هو أن زوجتي لا تمنعني من مشاهدتهن على التلفزيون.
وعودا على بدء أقول : إن على النساء أن يأخذن مقترحاتي أعلاه بجدية بعد أن أثبتت دراسات أنهن السبب الرئيسي للطلاق بحكم أنهن سبب رئيسي للزواج ، وعلى النساء أن يعملن على زيادة معارفهن مع الأخذ في الاعتبار أن المرأة ضحلة الثقافة تعتبر سبة وعاراً في حين أن الزوجة واسعة الإطلاع تعتبر(متفلسفة ومتعنطزة).. وبالتالي فإن المرأة العاقلة التي تكون أكثر ثقافة ووعيا من البعل وفي الوقت نفسه تعطيه الإحساس بأنه ماركس وآدم سميث وماركوس وحسن البنا وماك تايسون وحيدر حيدر وبيل غيتس قي شخص واحد فينتفخ رأسه وينتفش ويصبح بعدها عجينة طرية في يد الزوجة‍‍‍‍ ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍وضع صعب وغير مريح للمرأة ولكن لا بد مما ليس منه بد ولتهتف النساء: يخرب بيت فيثاغورس
عودة
________________________________________





الزول مكتشفا
أنصح الجنس اللطيف والمتلطفين من غير الجنس اللطيف بعدم الاستمرار في قراءة زاوية اليوم إلى أبعد من هذه الجملة ومن يتجاهل نصيحتي هذه فذنبه على جنبه أما النشامى المكحلون بالشطة والذين تهضم بطونهم الحصى والزلط فليصحبوني في جولة علمية زودني بعناصرها مشكورا الأستاذ و الروائي والشاعر السعودي المعروف غازي القصيبي الذي بعث بقصاصة من صحيفة الزمان التي تصدر في لندن إلى الأستاذ عبدالعزيز الخميس رئيس تحرير المجلة ليرسلها إلي وقد فعل الخميس ذلك بكل سرور ليس لحرصه لآداء الأمانة ولكن من باب الشماتة تقول القصاصة أن باحثا علميا سودانيا (ولا قلة حياء في العلم) توصل إلى أن بول الإبل يشفي من طائفة من أمراض الجهاز الهضمي وعلى رأسها التهاب الكبد والباحث اسمه محمد أوهاج وكما أن أي شخص يبدأ اسمه ب (أو)مثل أوهنري وأوتول لابد أن يكون إيرلنديا فإن أي سوداني يبدأ اسمه ب (أو)مثل أوهاج وأنور لابد أن يكون من قبيلة الهدندوة الذين أسماهم شاعر الإمبراطورية البريطانية رديارد كيبلنغ بـ(فازي وازي) وهي قبيلة لا شغل لها سوى تربية الشعر ( لا يحلقون شغر الرأس رجالا كانوا أم نساء) وتربية الإبل..ولن أورد التعقيب الذي كتبه الخميس إلى تلك القصاصة بخط يده كي لا أعرض العلاقات السودانية السعودية للخطر وإكراما للأستاذ القصيبي لتقديره للعبقرية العلمية السودانية التي تقف وراء هذا الاكتشاف العلمي المشين الذي قصر رقابنا أمام بقية الأمم :العلماء في بقية أنحاء العالم يتحدثون عن اكتشاف أن لعاب الفراشات يداوي العقم وأن رحيق زهرة الأوركيد يعالج البواسير وجماعتنا في السودان لم يفتح الله عليهم إلا اكتشاف المزايا التطبيبية للبول! اللهم لا اعتراض وقبل نحو سبعة أشهر طلع علينا باحث سوداني بكشف مفاده أن البرسيم (الجت) يداوي السكري ويقوم مقام الفياغرا وكتب عن ذلك في صحيفة قطرية فقام قارئ بشراء إنتاج البلاد من البرسيم وحول بيته إلى زريبة وطفق يأكل منه حتى انسد مصرانه الأعور بالألياف السليولوزية ونقل إلى المستشفى حيث تعذر تمرير المنظار في تلافيف أمعاءه فتمت إحالته إلى قسم المجاري بالمجلس البلدي ولم يقصر الجماعة باستخدام مضخات هيدروليكية في تنظيف شبكة مجاري صاحبنا ومنذ أن كتب له الشفاء وهو يناشد الرئيس الأمريكي بل كلينتون أن يضع اسمي بعد اسم أسامة بن لادن وقبل اسم أيمن الظواهري في قائمة المطلوبين دوليا ،مما يدل على أنه كان من المستحقين بالفعل للبرسيم لأن الخانة التي رشحني لها تشغلها وبجدارة ابنتي مروه التي اختارت اسم (أم نضال) كاسم الدلع.
يقول أوهاج في البحث الذي مرمط سمعتنا الممرمطة سلفا بأفعال سفاح صنعاء إن التحاليل المخبريه تدل على أن بول الجمل يحتوي على تركيز عالي من البوتاسيوم والبولينا والبروتينات الزلالية و الأزمولارتي (يبدو وكأنه اسم أكلة إيطالية) وكميات قليلة من حامض اليوريك والصوديوم والكرياتين وأوضح أن ما دعاه إلى تقصي خصائص البول البعيري العلاجية هو أنه رأى أفراد قبيلة يشربون ذلك البول حينما يصابون باضطرابات هضمية (الله يفضحكم) واستعان ببعض الأطباء الغير عابئين بقسم أبو قراط لدراسة البول الإبلي فأتوا بمجموعة من المرضى وسقوهم ذلك البول لمدة شهرين(أين الرحمة؟!)وكانت النتيجة أن معظمهم تخلصوا من الأمراض التي كانوا يعانون منها يعني ثبت علميا أن بول الجمال مفيد إذا شربته على الريق بدلا من الشاي والقهوة !كما توصل أوهاج إلى أن بول الجمال يمنع تساقط الشعر أيضا فهيا يا حسناوات توجهوا إلى مضارب البدو للحصول على البول الطازج مع الأخذ في الاعتبار أن المحافظة على الشعر باستخدامه قد يؤدي إلى فقدان الزوج أو الخطيب .
وكي لا يتدافع المرضى إلى مرابط النوق في بوادي الوطن العربي الشقيق لابد أن أوضح أن الخصائص العلاجية آنفة الذكر وقف على بول الجمال السودانية مما يعني أن السودان ستصبح الدولة الوحيدة لذلك السائل الحيوي ولهذا فإني أدعو اللصوص والمختلسين العرب إلى غسل أموالهم في مشروع إنتاج و تصدير بول الجمال المبستر والمجفف.
ورغم كل ما بذر مني أعلاه فإنني أقر بجدية الاكتشاف العلمي الذي تحقق بيد أوهاج وأعترف بأنه ورغم أن مظهري الخارجي يدل على أني متحضر (نظارة وربطة عنق واستخدام المفردات الإنجليزية بمناسبة وبدون مناسبة)فإني بدوي المزاج في مناح كثيرة منها الثقة في الطب البديل من الأعشاب والأعلاف وعندما أصبت بالسعال الديكي عالجني أهلي بحليب(وليس ببول) أنثى الحمار (التأكيد هنا على أنثوية الحمار بعد أن تفاقمت ظاهرة التيوس التي تدر الحليب في الوطن العربي إما لأنها تعاني من الشذوذ الجنسي أو لإصابتها بسرطان الخصية فيقول عنها أصحابها أن حليبها يزيل العقم !أيهما أفضل :العقم أم شرب الصديد الناتج عن الأورام السرطانية؟!)وسبق لي أن تعالجت لدى أشهر طبيب عظام في السودان وهي سيدة اسمها (بت بتي)-بت في العامية السودانية هي بنت" قال عرب قال!"- وهي خريجة أبيها أي أنها أمية وتعلمت فن جبر الكسور من أبيها (وصفت شخصا بأنه أمي أمام بنتي الإرهابية مروه فاستنكرت ذلك ودافعت عنه بأنه رجل قوي الشخصية وشجاع واتضح لي لاحقا أنها تعتقد أن الأمي هو الدلوع المتعلق بأمه)!ولا غرابة أن يصدر ذلك عن الفتاة التي تحسب أن بوريس يلتسن نوع من السيارات البريطانية) المهم أن بت بتي هي أفضل من يعالج الكسور المركبة كانت أم بسيطة وعيبها الوحيد أنها لا تستخدم المخدر أو البنج في العلاج وبيتها هو الذي شهد وقائع الحادث الذي أوردته هنا من قبل عن الشايقي والجعلي اللذين التقيا صدفة عندها لعلاج كسور في الساقين والمعروف أن الجعليين يعتقدون أنهم الوحيدون الذين اختصهم الله بالرجولة وفي أعراسهم يقف الشبان بظهور عارية كي يمطرها العريس بالسياط المسماة بالكرابيج وسط زغاديد نساءهم الساديات لإثبات المرجله والبطولة والجعلي يفضل العيش في قفص مملوء بالثعابين على أن يعيش هو والشايقي في قارة واحدة وعند بت بتي كان الدور الأول على الجعلي الذي خانته شجاعته فصدر عنه زفير انطلاقا من الأمعاء الغليظة أي أنه عبر عن إحساسه بطريقة غير لائقة ثم جاء الدور على الشايقي ولكنه صمد ولم يتأوه أو يئن وبعد أن خرجا من عند بت بتي تساءل الجعلي في غيظ:أنا رمز الرجولة فعل بي الألم ما فعل فكيف تصمد أيها الشايقي؟.
فأجاب الأخير :عندما رأيت وسمعت ما فعل بك الألم مددت لها رجلي السليمة!
وعندنا أناس يعالجون معظم الأمراض بالكي وكنت في صباي قد أصبت بضيق في التنفس فذهب بي أبي إلى اختصاصي العلاج بالنيران فقررا أن علتي ناتجة عن تكوم الشحوم على صدري وإنه لابد من الكي لإذابة الشحوم وهكذا ومنذ ذلك اليوم فأني موسوم على بطني كأبقار الدنمارك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مقالات الاديب السوداني جعفر عباس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المدينة عرب التاريخ :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: