المدينة عرب التاريخ
امرحبا بــــكم
أهــلا وسهلا بك أيها الــــزائر الكريم في منتدى المدينة عرب
هذا هو المنتدى الرسمي ، فضلا إن كنت زايراٌ
فعـــليك التسجـــيل





منتدى المدينة عرب




منتدى ثقافي - اجتماعي - تربوي - تاريخي - رياضي يعكس روح امة المدينة عرب الحاضر والمستقبل والماضي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مشروع بناء مسجد المدينة عرب العتيق
السبت أكتوبر 21, 2017 2:14 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» مشروع سقيا المدارس بالمدينة عرب (مبردات ماء)
السبت أكتوبر 21, 2017 1:57 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» تسوير مقابر المدينة عرب
الأحد أكتوبر 16, 2016 2:46 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» شكر وعرفان
الأحد أكتوبر 16, 2016 12:37 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» شكر وتقدير
الأحد أكتوبر 16, 2016 12:28 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» رمضان كريم
السبت يونيو 18, 2016 7:04 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» الفاتحة على روحة
السبت أكتوبر 19, 2013 1:38 am من طرف tahier

» خطأ شائع في كتابة لفظ الجلالة (الله)
الخميس سبتمبر 05, 2013 7:43 pm من طرف عبدالرحيم إبراهيم

» اقتراح إنشاء منتدى جديد باسم (منتدى اللغة العربية)
الخميس أغسطس 29, 2013 6:58 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 24 بتاريخ الثلاثاء يناير 10, 2017 12:57 am
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 الحكمة من بكاء الطفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو بكر محمد عبد الرازق



المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
الموقع : المملكة العربية السعودية- الرياض

مُساهمةموضوع: الحكمة من بكاء الطفل    الأربعاء أبريل 11, 2012 7:55 pm

كثيراً من نسمع هذه العبارات:
فلانة طفلها بكّاي....
فلانة طفلتها أعوذ بالله من بكائها....
فلانة دي ولدها مجننا جن بالبكاء حامينا النوم....
وإلى غير هذه العبارات مما نسمعه من حال تضجر بعض الأمهات من بكاء أطفالهن، وهن قد يجهلن ما هو سر هذا البكاء والحكمة منه، وتأثيره على عقل طفلها أو طفلتها.
تجد إحداهن تضرب ابنها لأجل أن يكف عن البكاء لكن هذا الضرب قد يزيد من بكائه وبالتالي يكون في مصلحته، وقد يبكي دون سبب، وكما يذكر البعض لذلك الأسباب كأن يقوقل: سبب بكاء هذا الطفل إما أن يكون جائعاً أو يريد أن يرضع من ثدي أمه، أو يريد أن ينام، أو يكون عنده (مغص)، وقد نخلق لذلك الأسباب ونجهل حكمة الله من بكائه.
وقد وجدت كلاماً طيباً لابن القيم -رحمه الله-، في كتابه "مفتاح دار السعادة ومنشور ولاية العلم والإرادة" الجزء الأول صحيفة رقم (273)، حيث عقد فصلاً في ذلك، فقال:
فصلٌ: ثمَّ تَأمل حِكْمَة الله تَعَالَى فِي كَثْرَة بكاء الاطفال وَمَا لَهُم فِيهِ من الْمَنْفَعَة فَإِن الأطباء والطبائعيين شهدُوا مَنْفَعَة ذَلِك وحكمته وَقَالُوا فِي أدمغة الأطفال رُطُوبَة لَو بقيت فِي أدمغتهم لأحدثت أحداثاً عَظِيمَة فالبكاء يسيل ذَلِك ويحدره من أدمغتهم فتقوى أدمغتهم وَتَصِح، وأيضاً؛ فَإِن الْبكاء والعياط يُوسع عَلَيْهِ مجاري النَّفس وَيفتح الْعُرُوق ويصابها ويقوى الأعصاب، وَكم للطفل من مَنْفَعَة ومصلحة فِيمَا تسمعه من بكائه وصراخه فَإِذا كَانَت هَذِه الْحِكْمَة فِي الْبكاء الَّذِي سَببه وُرُود الألم المؤذي وَأَنت لَا تعرفها وَلَا تكَاد تخطر ببالك فَهَكَذَا إيلام الأطفال فِيهِ وَفِي أسبابه وعواقبه الحميدة من الحكم مَا قد خَفِي على أكثر النَّاس واضطرب عَلَيْهِم الْكَلَام فِي حكمه اضْطِرَاب الأرشية وسلكوا فِي هَذَا الْبَاب مسالك ...)) إلى آخر كلامه رحمه الله.
فانظر أيها الأب الكريم وأيتها الأم الكريمة لما فيه من الفوائد لطفلك من هذا البكاء، وكلام ابن القيم هذا يذكرنا بمقولات بعض أهلنا العوام الذين ليس لهم صلة بعلم ولا تقنية ولا طب حديث تجد أحدهم يقول لك: خليه يبكي بجي مفتّح البكاء بفتح بالطفل هكذا قولهم بالفطرة السليمة، فجاء موافقاً لما كتبه ابن القيم رحمه الله.
وتجد إحداهن ملهوفة على طفلها إذا سمعته يبكي بكاءً شديداً، فتفزع إليه وكأنّ طفلها أصابه مكروه أو رمى نفسه على أريكة وغرف في دمه، فلا يتضجر والد -أو والدة- من بكاء الطفل ولا يتسرع في ردعه عن البكاء، لأن ذلك كله له خير، وأحياناً قد يكون ردع الطفل عن البكاء بتلبية رغباته لإسكاته لأنه هو سلاحه الوحيد للدفاع عن نفسه لأنه في هذه السن لا يتكلم فخير وسيلة له البكاء، فتجد بعض الآباء يسكته بلعبة حوله أو إعطائه قطعة حلوى ليرضى ويسكت، فأقول للأمهات لطالما أن طفلك لا يشعر بجوع أو نعاس أو ألم في جسده -وأنتِ تميّزين بكاءه لمرض أو غيره-، فلِمَ القلق إذاً على بكائه؟ دعيه يبكي وستجدينه سرعان ما رجع لحالته الأولى من اللعب والضحك، وحتى ينطبق عليه ما أشار إليه الشيخ والعالم الجليل ابن القيم رحمه الله، فجزاهم الله عنا وعن الأمة والإسلامية خير الجزاء لما قدموه بإسهاماتهم في شتى المجالات، نفعنا الله وإياكم بعلمهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحكمة من بكاء الطفل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المدينة عرب التاريخ :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: