المدينة عرب التاريخ
امرحبا بــــكم
أهــلا وسهلا بك أيها الــــزائر الكريم في منتدى المدينة عرب
هذا هو المنتدى الرسمي ، فضلا إن كنت زايراٌ
فعـــليك التسجـــيل





منتدى المدينة عرب




منتدى ثقافي - اجتماعي - تربوي - تاريخي - رياضي يعكس روح امة المدينة عرب الحاضر والمستقبل والماضي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مشروع بناء مسجد المدينة عرب العتيق
السبت أكتوبر 21, 2017 2:14 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» مشروع سقيا المدارس بالمدينة عرب (مبردات ماء)
السبت أكتوبر 21, 2017 1:57 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» تسوير مقابر المدينة عرب
الأحد أكتوبر 16, 2016 2:46 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» شكر وعرفان
الأحد أكتوبر 16, 2016 12:37 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» شكر وتقدير
الأحد أكتوبر 16, 2016 12:28 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» رمضان كريم
السبت يونيو 18, 2016 7:04 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

» الفاتحة على روحة
السبت أكتوبر 19, 2013 1:38 am من طرف tahier

» خطأ شائع في كتابة لفظ الجلالة (الله)
الخميس سبتمبر 05, 2013 7:43 pm من طرف عبدالرحيم إبراهيم

» اقتراح إنشاء منتدى جديد باسم (منتدى اللغة العربية)
الخميس أغسطس 29, 2013 6:58 pm من طرف أبو بكر محمد عبد الرازق

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 24 بتاريخ الثلاثاء يناير 10, 2017 12:57 am
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 محمد السوداني وليلة القدر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عثمان تكتك



المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
العمر : 60
الموقع : المملكة العربيه السعودية

مُساهمةموضوع: محمد السوداني وليلة القدر   الأربعاء يوليو 20, 2011 3:50 pm

محمد السوداني وليلة القدر

أكاد أجزم إنها ليلة القدر، تلك التي تنزلت على محمد السوداني ، ذلك الصبي القروي اليافع الذي لم يطوي 12 ربيعا من عمره ، فعمره لم يشهد ربيعا وإنما طوى 12من سنين العذاب والضنى المدلهمة .
في قرية وادعة مسجية على ضفاف سليل الفراديس الأبيض بالقرب من الحديب في محافظة الجبلين ترعرع محمد في كنف أسرة بسيطة تقتات على ما يجود به الأبيض الدفاق من سميكات في شباكها لتسد منه الرمق وتأكل منه ما لا يشبع وتبتاع بما تبقى الأشياء الأكثر ضرورة وإلحاحا فالضروريات لا توجد في قاموسها وهي بكنز القناعة راضية مرضية ولربها بالشكر لاهجة .
محمد ولد بتشويه خلقي غريب وفريد "ولله في خلقه شئون" فثمة تورم في حجم كرة الطاولة أو أكبر قليلا نشأ بين جبهته وأنفه نتيجة لحدوث فتق في المخ واندلاق سائل المخ عبر ثقب في الجمجمة ، إذا اطلعت عليه لملئت منه تأففا وأرتد بصرك إليك خاسئا .
جل ما كان يحلم به محمد وأسرته مقابلة طبيب حتى لو كان طبيب امتياز في مركز صحي في أقرب مدينة و حبذا لو كانت كوستي ، لكن أنى له ذلك فهذا كسراب بقيعة بالنسبة له فكيف له تدبير مستلزمات السفر ناهيك عن توابع العلاج لحالته التي تعجز الإمكانيات الطبية السودانية حتى عن تشخيصها ناهيك عن علاجها. محمد لم يجد من يلتفت إليه أو يأخذ بيده في بلد يسوس فيه الساسة وهم منشغلون بالوحدة والانفصال والجنسية المزدوجة وتقسيم كعكة السلطة والثروة ورجال الدين هائمون يتجادلون حول أحقية استخدام الواقي الذكري "الكوندوم" وجواز ارتداء البنطال للفتاة وفقه الضرورة ومصبات الزكاة تصب في غير مواضعها ...وللعاملين عليها منها حظ وفير .... هكذا قدر لمحمد أن يجد نفسه في هذا الواقع الذي تجري فيه الأرزاق على غير الحجا فهو ليس إبن وزير أو حسيب ليجد علاجا مجانا على حساب الدولة حتى لو كان في مستشفى ربك .
لكن رحمة الله وسعت كل شيء نعم كل شيء.. لا حدود لها ولا مستحيل أمامها ، وإذا أراد الله أمرا يقول كن فيكون. فلله عباد أختصهم بقضاء حوائج الناس حببهم إلى الخير وحبب الخير إليهم ، ليس ممن يتجادلون حول أحقية الواقي الذكري أو جواز ارتداء البنطال للفتاة والجنسية المزدوجة وليس من أصحاب اللسان العربي المبين ، لكن من الأعاجم ممن كانت شينهم سينا.ممن يطبقون الإسلام فعلا وليس قولا ولم ينطقوا الشهادة..
ألم أقل لكم إنها ليلة القدر ..بل أكاد أجزم إنها لليلة القدر ..فدونما إدراك بالملابسات والحيثيات وما جرى.. وما يجري.. وما سيجري وجد الصبي القروي اليافع محمد نفسه بين طيات السحاب على طائر ميمون كان يركض منه فزعا عندما يشق سماء قريته وها هو يجد نفسه متكئا على وسادة داخله يطوي به السحب محلقا زهاء الأربع عشرة ساعة ويحط به في مطار إنتشون الدولي في أقصى مشارق الأرض في كوريا الجنوبية .دقائق إن لم أقل ثواني وتنتهي إجراءات دخول محمد ومرافقه شقيقه ورجال ببدل وأربطة العنق يستقبلونه هاشين ويدلفون به إلى سيارة فاخرة تنقله إلى أكبر مستشفى في كوريا هو مستشفى جامعة سيئول . ووسط أجهزة رقمية وأنوار خضراء وحمراء تضيء وتغيب وأشعة وليزر وما شاكلها خضع محمد لفحوصات وتحاليل ودراسات عكف على تحليلها ودراستها فريق طبي من جامعة سيئول وعلى بركة الله تقرر إجراء عملية جراحية لإزالة هذا التشوه قدر لها الأطباء أن تستغرق 11ساعة بقيادة البروفيسور "وانغ تشيو" أكبر أخصائي للأعصاب في كوريا والبروفيسور "كيم سوك" أخصائي جراحة التجميل الذي سبق أن أجرى عملية جراحية للرئيس الكوري السابق "روه مو هيون" وبدأت المشارط والمقصات والحقن جيئة وذهابا في الجسد النحيل المحفوف بملائكة الرحمة ،ومرت 12ساعة حبست خلالها الأنفاس .. ونجحت العملية المعجزة التي تبلغ كلفتها عشرات آلاف من الدولارات في إرجاع أعضاء المخ وأغلاق ثقب الجمجمة الذي اندلقت منه ليولد محمد من جديد ويجد نفسه وسط فلاشات أجهزة الإعلام الكورية التي أفردت له مساحة واسعة ..محمد الآن يقضي فترة نقاهة في مستشفى جامعة سيئول ولكم أن تتخيلون فقد خصصت له مترجمة لا تجيد اللغة العربية فحسب بل تجيد اللهجة السودانية القحة حتى أنها تكاد تفوق في ذلك زوجها استاذ العلوم السياسية الحلفاوي!! وهي حاصلة على ماجستير اللغة العربية للناطقين بغيرها من الخرطوم وتبرعت لتولي الترجمة على خط ساخن معه على مدار الساعة ...ويؤانس محمد الآن في فترة النقاهة بجانب شقيقه مجتمع سوداني صغير متفرد في سيئول بقياد الربان السفير السوداني .
نعود لبداية وقائع ليلة القدر التي بدأت خيوطها بأن قرر فريق من وكالة التعاون الدولي لكوريا السفر إلى السودان لمحاربة البلهارسيا في مناطق النيل الأبيض بقيادة الدكتور "هونغ" وفي إحدى القرى النائية بمحافظة الجبلين أقيم احتفال صغير لافتتاح الفريق لمحطة مياه نقية تقاطرت إليه جموع السكان ومن ضمنهم الصبي محمد الذي تنزلت عليه ليلة القدر حينما رآه الدكتور "هونغ" وأهتز كيانه مما رأي فما ما كان منه إلا أن التقط له صورة فونغرافية له ضمن صور الاحتفال وصورة أخرى نفذت إلى شغاف قلبه وجرت مجرى الدم منه ، أبت أن تبرح مكانها حتى عند عودته إلى سيئول ، فما كان منه إلا أن بادر بالاتصال بكبار الجراحين وعرض عليهم الصورة الفونغرافية للصبي محمد فكانت الاستجابة الفورية منهم وأبدوا استعدادهم لتشخيص الحالة وعلاجها . لكن كلفة العملية باهظة رقم فلكي فتذاكر الطائرة وحدها لمحمد ومرافقه أكثر من عشرة مليون جنية سوداني ناهيك عن تكاليف المستشفى الأول في كوريا , لكن صورة محمد لا تفارق "هونغ" الذي لا يعرف المستحيل وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم ، وإن أمر محمد لمسطور في السماء فبعد اتصالات بجهات الخير الكورية تم تدبير كل شيء ومدت أياديهم البيضاء الخيرة من غير سوء "ومن غير دوافع صهيونية وتنصيرية" كما اعتدنا أن ندمغ الأعمال الخيرية وقبل أن يرتد لمحمد طرفه جيء به إلى سيئول، ..ألم أقل لكم إنها ليلة القدر بل أكاد أجزم إنها لليلة القدر.

إبراهيم مصطفى – صحفي بوكالة الأنباء الكورية يونهاب .
barhoom35@yahoo.com
















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محمد السوداني وليلة القدر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المدينة عرب التاريخ :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: